Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

-          فضل الريح الشرقية:

عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (نصرت بالصبا، وأهلكت عاد بالدبور) متفق عليه. زاد الضياء في "المختارة" من وجه آخر: (والجنوب من ريح الجنة). الدبور: الريح الغربية، والصبا بفتح الصاد: الشرقية، وهي رحمة، وذكروا أيضاً أنها تؤلف السحاب وتجمعه، فيكون معها المطر بإذن الله، كما أن الجنوب تثير السحاب إذا شاء الله.

كتاب الرحمة في حياة الرسول

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

فضل المدينة وسكناها

أضخم عمل عن الحرمين الشريفين

شاهد المدينة المنورة مباشرة

الرئيسية | الرسالة

الرسالة

إنّي لأرجو أن تكونوا نصف أهل الجنّة

أمة النبي صلى الله عليه وسلم وإن تأخر وجودها في الدنيا عن الأمم الماضية، فهي سابقة لها في الآخرة منزلة وفضلا، فقد اختص الله تبارك وتعالى الأمة المحمدية بخصائص كثيرة لم تُعْطهَا غيرها من الأمم، وفي ذلك تكريم لنبيها صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} (آل عمران: 110)، قال ابن كثير: "يُخْبِر تعالى عن هذه الأمة المحمدية بأنهم خير الأمم"، وعن معاوية بن حيدة القشيري رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول في قوله تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} قال: إنكم تتمون سبعين أمة، أنتم خيرها وأكرمها على الله) رواه الترمذي وحسنه

{..رسولاً من أنفسهم...}

عقب حديث القرآن الكريم عن أحداث غزوة أحد، وما أصاب المؤمنين جراءها من بلاء، وتعقيباً على الغنائم والطمع فيها والغلول، والانشغال بهذا الأمر الصغير، الذي كان الانشغال به هو السبب المباشر الذي قلب الموقف في المعركة، وبدل النصر هزيمة، وفعل بالمسلمين ما فعل، جاء قوله سبحانه وتعالى مواسياً لهم على مصابهم: {لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين} (آل عمران:164)، ولنا وقفة مع هذه الآية الكريمة.

الأمة المحمدية المرحومة...وأشراط الساعة

رحمة الله الواسعة التي شملت كلّ شيء كان لها حضورٌ خاص في أمة الحبيب محمد -صلى الله عليه وسلم-، وهي رحمة لها ارتباط محكم بالحكمة الإلهيّة والمشيئة الربّانية، فكان من رحمة الله بها أن لا تكون هذه الأمّة معذّبة! فكيف يكون ذلك؟

تأتي الإجابة من النبي صلى الله عليه وسلم؛ لتزيل اللبس عن هذه القضيّة، فقد تكون من مقتضيات الرحمة أن تأتي بلباس الشدّة، فكان من رحمة الله بهذه الأمّة أن يعجّل البلاء على هذه الأمّة في الدنيا تمحيصاً للذنوب، وتحقيقاً للصبر والإيمان، وزيادة في الحسنات، ورفعة في الدرجات، وتكفيراً للسيئات، فها هو النبي صلى الله عليه وسلم، يقول: (أمتي هذه أمة مرحومة، ليس عليها عذاب في الآخرة، عذابها في الدنيا الفتن والزلازل والقتل) رواه أبو داود، قال الألباني: صحيح. 

إخبار النبي باستشهاد عمر وعثمان وعلي

من الدلائل والمعجزات التي أيَّد الله بها نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم ما جاء على لسانه من الإخبار بموت بعض أصحابه وآل بيته وأعدائه، ولو كان النبي صلى الله عليه وسلم مُدَّعِّياً للنبوة لمَا أخبر عن أمرٍ مستقبلي غيبيّ، لا يعرفه أحد من البشر، ولم يطالبه به أحد.

من فضائل وخصائص نبينا صلى الله عليه وسلم

من فضل الله على أمتنا أن بعث فيهم خيرَ رسله، وأفضل خَلْقه محمداً ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فهو الرسول المُصطفى، والنبي المُجْتَبَى، ختم الله به أنبياءه، واختصه دون غيره من الرسل بفضائل وخصائص كثيرة، تشريفا وتكريما له، مما يدل على جليل قدره وعلو منزلته عند ربه، قال الله تعالى: { تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ }(البقرة من الآية: 253) .

فضل العدل وشناعة الظلم وسوء عاقبة أهله

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه، ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، مَن يَهده الله فلا مضل له، ومَن يُضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، ومَن تبِعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أمَّا بعدُ:

فإن الله جل وعلا بحكمته وعدله، أقام السموات والأرض على قانون وناموس ومسار وهدي عظيم، قائم على العدل ومنع الظلم وتحريمه؛ العدل في كل شيء، ومنْع الظلم في كل شيء؛ منع الظلم من العباد لأنفسهم، ومنع الظلم من التظالم فيما بينهم، فظلم العبد لنفسه محرَّم، وظلم العبد للآخرين محرَّم، ظلمُه الذي يجعل من خلاله الأشياء في غير موضعها؛ حيث فسر العلماء وعرَّفوا الظلم كما قال الإمام الحافظ ابن حجر رحمه الله: "الظلم وضع الشيء في غير موضعه الشرعي"،

ولكن بعثني مُعَلِّماً مُيسراً

بعث الله عز وجل نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم مبشراً ونذيراً، ومعلماً وميسراً، ومربياً ومزكياً، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا} (الأحزاب:45-46)، وقال سبحانه: {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ} (الجمعة:2)، وعن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله لم يبعثني معنِّتاً ولا متعنتاً، ولكن بعثني معلماً مُيسراً) رواه مسلم.

أخلاقه من دلائل نبوته صلى الله عليه وسلم

نشأ النبي صلى الله عليه وسلم متحلياً بكل خلق كريم، مبتعداً عن كل وصف ذميم، يُضرب به المثل في حسن وعظيم الخلق، وقد عُرِفَ واشتهر في قومه من صغره وشبابه وقبل بعثته بالأخلاق الفاضلة، والشمائل الكريمة، والصفات العذبة، فكان أفضل قومه مروءة، وأحسنهم خُلقاً، وأصدقهم حديثاً، وأعفهم نفساً، وأوفاهم عهداً، وأشهرهم أمانة، حتى سماه قومه: "الصادق الأمين".

إجارة المطعم بن عدي والوفاء النبوي

في شوال من السنة العاشرة بعد بدء نزول الوحي خرج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى الطائف، راجياً أن تكون أحسن حالاً من مكة، وأن يجد من أهلها نصرة لله ورسوله، فخرج على قدميه الشريفتين ذهابا وإيابا، والطائف تبعد عن مكةَ أكثر من مائة كيلو مترًا، وكان في صحبته زيد بن حارثة - رضي الله عنه -، ولم يترك النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أحدًا إلا ودعاه إلى الإسلام، فتطاولوا‏ عليه وطردوه، ثم أغروا به سفهاءهم فلاحقوه وهو يخرج من الطائف يسبّونه، ويرمونه بالحجارة، حتى دميت قدماه، وحاول زيد بن حارثة ـ رضي الله عنه ـ أن يحميه ـ صلى الله عليه وسلم ـ حتى أصيب في رأسه، ولم يزل السفهاء يرمونهما بالحجارة حتى لجأ ال

كسرى وقيصر في السيرة النبوية

أخبر النبيُّ - صلى الله عليه وسلم ـ عن كثير من الأشياء التي تحدُث في المستقبل، فوقعَت كما أخبرنا تمامًا، وهذا دليل على أن الله - عز وجل - قد أَوحى إليه - صلى الله عليه وسلم -، وأطلعه على أشياء من علم الغيب، الذي لا يُمكِن الوصول إليه إلا بالوحي، كما قال تعالى: { عَالِمُ الغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا * إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا }(الجنّ الآية 26: 27) . وكان حسان بن ثابت ـ رضي الله عنه ـ يقول :