Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

قال (صلى الله عليه وسلم): ما أصاب أحدا قط هم ولا حزن فقال: اللهم إني عبدك، ابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماض في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك: سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك،أو علمته أحدا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك.، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي:- إلا أذهب الله حزنه وهمه، وأبدله مكانه فرحا. رواه أحمد وصححه ابن حبان

البحث

كتاب الرحمة في حياة الرسول

شاهد مكة المكرمة مباشرة

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

إبحث عن محتويات الموقع

شاهد المدينة المنورة مباشرة

المسجد النبوي _ تصوير ثلاثي الأبعاد

Madina Mosque 3D view

الرئيسية

شهادات

وما كان الله لِيُعَذِّبَهُمْ وأنتَ فيهم

نبينا محمد صلى الله عليه وسلم هو الرسول المُصطفى، والنبي المُجْتَبَى، اختصه الله عز وجل دون غيره من الأنبياء والرسل بفضائل وخصائص كثيرة، تشريفاً وتكريماً له، مما يدل على جليل قدره وعلو منزلته عند ربه، قال الله تعالى: {تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ}(البقرة: 253). قال الزمخشري: "{وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ} أي: ومنهم من رفعه على سائر الأنبياء، فكان بعد تفاوتهم في الفضل أفضل منهم بدرجات كثيرة، والظاهر أنه أراد محمداً صلى الله عليه وسلم لأنه هو المُفَّضَّل عليهم".

أول ما يحاسب الناس به يوم القيامة من أعمالهم الصلاة

الصلاةُ صلةٌ بين العبد وربه، تجعلُ الإنسان منتبهًا إلى هُوِيَّته الحقيقية؛ وهي أنه عبدٌ مملوك لله رب العالمين! ، فإذا شغلته الدنيا بمُلهياتها، جاءت الصلاة وذكَّرَتْه من جديد بعبوديته لربه! ولو لم يشرع الله تعالى الصلاة لاستمر الإنسان في طغيانه وغفلته حتى يقسو قلبه ثم يموت!

وفي الصلاة يجد المسلم لذةَ مناجاة ربه، فيطمئن قلبه، وتقر عينه، وينشرح صدره، ويرتاح من هموم الدنيا وآلامها.

وفي الصلاة قيامٌ وجلوسٌ وركوع وسجود وقراءة قرآن، ورغم أن هذه أعمال تقوم بها الجوارح إلا أن لها ارتباطًا وثيقًا بالقلب؛ من حيثُ تعظيمُه لله تعالى وتكبيره وخشيته ومحبته وحمده وشكره واستغفاره وسؤاله والتذلل له والثناء عليه.

معنى الصلاة في اصطلاح الفقهاء: 

الصلاة في اصطلاح الفقهاء تطلق على أقوال وأفعال مخصوصة، تُفتتح بالتكبير وتختتم بالتسليم.

بداية ندرك نحن أهل الإسلام مقام رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وعظمته، وأنه بمكانة لا يحتاج معها لتزكية أحد من البشر بعد أن زكَّاه الله وعظم شأنه، ولكن أبى الله إلا أن يجعل من غير المسلمين من يشهد لنبيه شهادة الصدق والعدل.
وبين أيدينا الفيلسوف الفرنسي فرانسوا ـ ماري أرويه François Marie AROUET (1694 ـ 1778) الذي عرف باسمه المستعار فولتير.

أعظم حدث في حياتي، هو أنني درست حياة رسول الله محمد دراسة وافية، وأدركت ما فيها من عظمة وخلود.
القائل:لامارتين.
إن محمدا هو الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين الديني والدنيوي.
القائل: مايكل هارت
- لقد طالعت مئات المجلدات وقرأت حياة ألوف العظماء ولكنها ما فعلت في نفسي مثلما فعلت حياة الرسول العربي العالمي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم.
القائل:لبيب الرياش
- إن محمدا هو أعظم رجل بجميع المقاييس التي وضعت لوزن العظمة الإنسانية.
القائل:لامارتين

m033.jpg

بعث الله للعالمين رسوله محمد على حين فترة من الرسل .. فكانت بعثته حدث فريدا في تاريخ العالم .. فقد بنى بالعدل والأخلاق جيلا عظيما .. وأنبت من الرفات خير أمة .. مما جعل كثير من العظماء والمفكرين من غير المسلمين عبر التاريخ يقف أمام سيدنا محمد موقف التعظيم لسيرته والإعجاب بشخصيته والإشادة بمواقفه ومبادئه :

1. فهذا هرقل عظيم الروم يطرح كثير من الأسئلة عن النبي على أبي سفيان لينتهي به المطاف بصدق دعوة محمد قائلا : ( لو كنت عنده لغسلت عن قدمه ) .

إن وجود البشارة بالنبي صلى الله عليه وسلم في كتب الأنبياء من أهم ما أكدت عليه النصوص القرآنية والنبوية، التي أخبرت أنه ما من نبي إلا وذكّر أمته بأمر هذا النبي، وأخذ عليهم في ذلك الميثاق: لئن بعث محمد صلى الله عليه وسلم ليؤمنن به، قال تعالى: } وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال أأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين { (آل عمران: 81).

 وعلم أبو سلمان بالخبر فحبس سلمان بالقيد، وما كان للقيد أن يكبل سلمان عن رحلته، فهو مشتاق إلى الحق، فاستطاع سلمان الهرب من قيده إلى الشام، ليبدأ رحلته في البحث عن الحقيقة، تلك الرحلة التي نراها دليلاً من دلائل نبوته صلى الله عليه وسلم.

يقول سلمان: فلما قدِمتُ الشام قلتُ: من أفضل أهل الدين علماً؟ قالوا: الأسقفُ في الكنيسة ، فجئتُه فقلتُ له: إني قد رغبت في هذا الدين، وأحببت أن أكون معك، فأخدمك في كنيستك، وأتعلم منك، وأصلي معك، قال: ادخل، فدخلت معه.