Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

-          حدث في شوال:غزوة حمراء الأسد في اليوم التالي لغزوة أحد، كان المشركون بعد غزوة أحد هموا بالرجوع لمواصلة عدوانهم، فخرج جيش المسلمين وعسكروا قرب المدينة في حمراء الأسد، وتسامع بهم المشركون فدخلتهم الرهبة وعلموا أنه لا تزال في المسلمين قوة فمضوا إلى مكة، واللافت للنظر أنه صلى الله عليه وسلم لم يأذن أن يخرج إلى حمراء الأسد إلا من شارك في أحد، وكأنها موصولة بغزوة أحد، ليمحو آثار المصيبة وترتفع معنويات أصحابه.

كتاب الرحمة في حياة الرسول

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

فضل المدينة وسكناها

ننصحك بقراءة هذا الإصدار

أضخم عمل عن الحرمين الشريفين

شاهد المدينة المنورة مباشرة

محمد صلى الله عليه وسلم كأنك تراه

الرئيسية

فلاشات