الهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته التابعة لرابطة العالم الإسلامي
أمير القصيم: أعظم أصول نصرة المملكة للرسول صلى الله عليه وسلم تحكيمها لشريعته واتباع سنته

بريدة - واس:

أوضح صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، أن من أعظم أصول نصرة المملكة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم , هو قيام الدولة على أساس تحكيم شريعته واتباع سنته ، لافتاً الانتباه إلى أن العناية بالحرمين الشريفين وإعمارهما وخدمتهما من الأعمال الجليلة التي اضطلعت بها المملكة خدمةً للإسلام والمسلمين ، لما للمملكة من مكانة عظيمة في قلوب المسلمين ، بوصفها مهبطاً للوحي ، وقبلة للمسلمين ومهوى لأفئدتهم ، حيث أولى المؤسس الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - عظيم جهده لخدمة الحرمين الشريفين.

m035.jpg

شرح قول النبي صلى الله عليه وسلم:

(إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث)

إنَّ الحمدَ لله، نحمده ونستعينه، ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، مَن يَهده الله فلا مُضل له، ومَن يُضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

 أما بعد:

يشتِمُون مُذَمَّماً، وأنا مُحمّد

لمَّا أمر الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وسلم بأن يصدع بالدعوة في قوله تعالى: {فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ}(الحجر:94)، جهر النبي صلى الله عليه وسلم بها، وبيَّن لقومه ما هم فيه من الضلالة والشرك، والجهل والخرافات، ولمّا لم يستطيعوا أن يواجهوا الحُجَّة بالحجة، جاهروه بالعداوة، وعزموا على مخالفته، عصبية وجهلا، وحسداً وحقداً، وتعرضوا له بالسب والشتم من أول لحظة دعاهم فيها، وكان من أوائل وأشد من تعرض له صلى الله عليه وسلم بالسب والإيذاء عمه أبو لهب وزوجته أم جميل ـ حمالة الحطب ـ، وقد نزل فيهما قول الله تعالى: { تَبَّتْ يَدا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * ما أَغْنى عَنْهُ مالُ

يسألونك عن الساعة

توالت الرسل الكرام على الحديث عن يوم البعث، وقيام الناس لرب العالمين، للفصل بين العباد، والحساب ولا ريب أن ما من جاءها نذير إلا وكان السؤال عن هذا اليوم الرهيب حاضراً في أذهانهم.

ولم يكن المجتمع العربي في فجر الإسلام بمعزلٍ عن هذا السؤال، فقد حاول الصحابة أن يلتمسوا أي قبسٍ من مشكاة النبوّة تجلّي ما أحاط بهذا اليوم من الغموض، وتحدّد ميعاده لهم، بل -والعجب في ذلك- أن كفار قريش وعلى الرغم من إنكارهم للبعث قد ورد ما يدلّ على شغفهم بمعرفة ذلك الميعاد، بغض النظر عن تصديقهم للخبر من عدمه، وهو ما يمكن التماسه من تفسير قول الله تعالى: {يسئلونك كأنك حفي عنها } (الأعراف:187).

المسجد النبوي: صلاة الفروض والجُمَع يصليها الإمام في محراب الروضة الشريفة

نظراً لما تحقق ولله الحمد من خلال تجربة تطبيق نقل صلاة الإمام  إلى المِحْراب النبوي في الروضة الشريفة وإفساح المجال بعد صلاة الفريضة للراغبين بالسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وصاحبيه - رضي الله عنهما - بالدخول من باب السلام مروراً بالمواجهة الشريفة وأداء السلام ثم الخروج من باب البقيع ، ولما في ذلك من تيسير وتسهيل سُر به مرتادي مقدمة المسجد النبوي فإنه تقرر صلاة الإمام في محراب الروضة لجميع صلاة الفروض والجمع من صلاة ظهر يوم  الأحد الموافق ٢٠/ ٤ / ١٤٣٩ هـ .

دلالة السنة على زيادة الإيمان

قرّرت النصوص بشكلٍ قاطع مسألة زيادة الإيمان، وبيّنت أن العبد إذا قام بفعل الطاعات وعمل الصالحات مخلصاً لله تعالى فلا شك أن ذلك سيؤثر على مستوى إيمانِه ليظلّ في ازدياد، حتى يبلغ أرقى الدرجات وأكلمها.

وكما أن القرآن كان سبّاقاً في تقرير هذه المسألة وتأصيلها، كذلك جاءت السنة النبوية بتأكيد هذا المعنى، وهو عدم استقرار الإيمان القلبي على حالٍ واحدة، وبيان طبيعته المتغيّرة صعوداً وهبوطاً بحسب إقبال العبد على الله أو بعده عنه.

ويمكن القول أن الأحاديث النبويّة الشريفة قد تنوّعت طرائقها في تقرير هذه المسألة، صراحةً أو ضِمْناً، ويمكن أن نستعرضها كما يلي:

الإقرار النبوي

الضمانات الربانية بنصرة نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم - بقلم خالد الشايع

إنَّ الحمد لله، نَحمَده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، مَن يَهده الله فلا مُضل له، ومَن يُضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومَن تَبِعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

 أما بعد:

فيا أيها الإخوة المؤمنون، إنَّ حبَّ نبينا محمدٍ صلى الله عليه وسلم فرضٌ لازم، وينبغي للمؤمن أن يستحضر فرضية هذا الحب، وأن يترجمه واقعًا عمليًّا، وإنَّ من مقتضيات حب هذا النبي الكريم أن يفرح المؤمن بما منَح ربُّنا جل وعلا نبيَّه محمدًا عليه الصلاة والسلام من الفضائل والمكارم، وعلو المكانة، وإعزازه عليه الصلاة والسلام من لدن ربه جل وعلا في الدنيا والآخرة.

الإعجاز العلمي في السُّنّة النّبويّة

شاهد المعاصرون لرسولِ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم بأعينِهم كثيرًا مِن المعجزاتِ الدّالّة على صدق نبوّته ورسالته، فأراد الله عزّ وجلّ أَن يُريَ أهلَ هذا العصرِ معجزةً لرسولِه صلّى الله عليه وسلّم تتناسبُ مع عصرِهم، ويتبيَّنُ لهم بها أنّ القرآنَ حقٌّ، وتلك البيِّنةُ هي بيِّنةُ الإعجازِ العلميِّ في القرآنِ الكريم والسُّنّةِ النّبويّة، لأنّ كثيرًا من أهل عصرِنا لا يذعنون لشيءٍ كإذعانِهم للعلمِ، على اختلافِ أجناسِهم وأديانِهم.

تعريف بكتاب ( من صبر ظفِر ) في السيرة النبوية لمؤلفه أبي بكر النيسابوري

الكتاب: مَنْ صَبَرَ ظفِرَ

المؤلف: أبو بكر محمد بن علي المُطَّوِّعِي الغَازِي النَّيْسَابُورِي المُجَاوِر (كان حيًّا سنة 435هـ).

تقديم وتحقيق: د. طارق طاطمي، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة ‏المحمدية للعلماء-الرباط، سلسلة نوادر التراث (30)، الطبعة الأولى: 1438هـ/2017م، في مجلد كبير ‏يتكون من (544 صفحة).‏

ملخص الكتاب:

جديد الصوتيات

تابعونا على المواقع التالية:

Find موقع نبي الرحمة on TwitterFind موقع نبي الرحمة on FacebookFind موقع نبي الرحمة on YouTubeموقع نبي الرحمة RSS feed

البحث

البحث

رسالة اليوم من هدي الرسول

-       جمال خلقته:

سئل البراء: أكان وجه النبي (صلى الله عليه وسلم)  مثل السيف؟ قال: لا، بل مثل القمر. متفق عليه. قال ابن حجر: كأن السائل أراد أنه مثل السيف في الطول، فرد عليه البراء: بل مثل القمر، أي في التدوير. ويحتمل أن يكون السائل أراد مثل السيف في اللمعان، فأجابه البراء بأنه كالقمر لجمعه الصفتين من التدوير واللمعان. ومن عادة العرب التشبيه بالقمر للملاحة .

الأربعون في السيرة النبوية

فضل المدينة وسكناها

فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم