Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

على العبد الإكثار من الدعاء حال الرخاء فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : "من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد والكرب فليكثر الدعاء في الرخاء" رواه الترمذي . وقيل :من أدمن قرع الباب ولج ( بكر ابوزيد)

البحث

كتاب الرحمة في حياة الرسول

شاهد مكة المكرمة مباشرة

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

إبحث عن محتويات الموقع

ننصحك بقراءة هذا الإصدار

شاهد المدينة المنورة مباشرة

المسجد النبوي _ تصوير ثلاثي الأبعاد

Madina Mosque 3D view

الرئيسية
ولي العهد يفتتح ملتقى الحج بالمدينة ويكرم الجهات الراعية

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله-، افتتح صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا رئيس لجنة الإشراف العليا على معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة مساء الأربعاء، الملتقى العلمي السابع عشر لأبحاث الحج والعمرة والزيارة، وذلك في جامعة طيبة بالمدينة المنورة.

ولدى وصول سمو ولي العهد إلى مقر الحفل يرافقه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمدينة المنورة، كان في استقباله وزير الحج والعمرة وزير التعليم بالنيابة د. محمد بنتن، ومدير جامعة أم القرى المشرف العام على معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة الدكتور بكري بعساس، ومدير جامعة طيبة د. عبدالعزيز السراني، وعميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة د. سامي برهمين، ووكلاء معهد أبحاث الحج والعمرة.

وفور وصول سموه عزف السلام الملكي، وبعد أن أخذ سموه مكانه في المنصة الرئيسة بدأ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

ثم ألقى عميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة كلمة نيابة عن منسوبي المعهد، والباحثينَ المشاركينَ في الملتقى، رحب فيها بسمو ولي العهد وبضيوف الملتقى، مبينا أن الملتقى الذي يقام سنويا بالتناوب بين مكة المكرمة والمدينة المنورة، وبرعايةٍ كريمةٍ من خادمِ الحرمين الشريفين -حفظه الله-، دعماً ومساندة للبحث العلمي الهادف، يأتي استمراراً للرسالة السامية التي تؤديها حكومتنا الرشيدة، لتطوير المدينتين المقدستين وخدمة ضيوف الرحمن.

وقال د. برهمين: "إن معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى، يفخر بقيامه بمهمة تطوير وتحسين بيئة الحج والعمرة والزيارة وتجويد الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن من خلال البحث العلمي والدراسات المتخصصة، ضمن منظومة متكاملة من الجهود المباركة التي تقدمها الجهات الحكومية والأهلية لخدمة الحجاج والمعتمرين مسترشدين برؤية المملكة 2030، وبرامجها ذات العلاقة واضعين نصب أعيننا العمل على توظيف أحدث التقنيات والحلول التطبيقية".

وأشاد مدير جامعة أم القرى، بالرعاية والاهتمام التي تلقاهما المدينتين المقدستين من القيادة الرشيدة وأن معهد خادمِ الحرمين الشريفين لأبحاثِ الحجِّ والعمرةِ ليس إلا معلماً واحداً من معالمِ هذه الجهودِ المباركةِ.

وأوضح عساس، أن قرابةُ نصفِ قرنٍ مرَّ منذُ بدأ هذا المعهدُ نشاطهُ كوحدةٍ بحثيةٍ تابعةٍ لجامعةِ الملكِ عبدِالعزيز، وخلالَ هذه العقودِ الخمسةِ تمكنَ المعهدُ من إجراء مئاتِ الدراساتِ، وتقديمِ مئاتِ المشاريعِ، وعقدِ عشراتِ اللقاءاتِ والمنتدياتِ، كلُّ ذلك خدمةً لضيوف الرحمنِ ولقد كانَ لصاحبِ السموِّ الملكيِّ الأميرِ نايفِ بنِ عبدِالعزيز -رحمه الله- اليدُ الطُّولى في ترسيخِ قيمةِ هذا المعهدِ باعتبارِهِ المؤسسةَ العلميةَ الوحيدةَ المخوَّلةَ بإعدادِ وتقديمِ وتنفيذِ الدراساتِ العلميةِ المتعلقِةِ بالحجِّ والعمرةِ والزيارةِ.

وأضاف قائلاً: وها أنتم تحملْون الرايةَ الكريمةَ من بعدِهِ، وسرتُمْ سيرةَ أبيكم في القيامِ على شؤونِ الحجِّ والعمرةِ، وأوليتُم هذا المعهدَ مثلَ ما أولاهُ -رحمه الله-، من عنايةٍ واهتمامٍ ورعايةٍ وبذلٍ، حتى استوى على سوقِهِ معهداً علمياً عملياً يسرُّ الناظرين وليس تشريفكم اليومَ إلا دليلاً من دلائلَ لا تُحصى على هذهِ العنايةِ والرعايةِ.

واختتم قائلاً، إنَّ جامعةَ أم القرى لتعتزُّ بما أكرمَها الله به من القيامِ على هذا المعهدِ المباركِ، ومن المشاركةِ الفاعلةِ في العديدِ من مشاريعِ بيتِ الله الحرامِ، والمشاعرِ المقدسةِ، وما كان لها أن تقومَ بواجبِها في ذلكَ لولا الدعمُ السخيُّ المتواصلُ من خادمِ الحرمينِ الشريفينِ أيَّده اللهُ، وسمو وليِّ عهدِهِ الأمين، وسمو وليِّ وليِّ العهدِ، فشكر الله لهم، وجزاهم جميعاً عنا وعن المسلمين خير الجزاءِ، والشكرُ كذلك لصاحبِ السموِّ الملكيِّ الأميرِ فيصلِ بنِ سلمانَ بنِ عبدِالعزيزِ أميرِ منطقةِ المدينةِ المنورةِ على استضافتِهِ لهذا الملتقى، ورعايتِهِ لفرعِ المعهدِ بالمدينةِ المنورةِ.

بعد ذلك سلم ولي العهد رعاة الملتقى العلمي السابع عشر لأبحاث الحج والعمرة والزيارة دروعهم التذكارية.

http://www.alriyadh.com/1593193