Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

كان الرسول صلى الله عليه وسلم وهو في طريقه إلى المدينة قد وصل إلى  قباء  وهي قرية جنوب المدينة على بعد ميلين منها , فأسس فيها أول مسجد بني في الإسلام وأقام فيها أربعة أيام (د.مصطفى السباعي)

كتاب الرحمة في حياة الرسول

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

فضل المدينة وسكناها

ننصحك بقراءة هذا الإصدار

أضخم عمل عن الحرمين الشريفين

شاهد المدينة المنورة مباشرة

الرئيسية

قال الله مولانا العظيم: ( عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا ):
عن جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ رضي الله عنه: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " أَنَا مُحَمَّدٌ، وَأَنَا أَحْمَدُ، وَأَنَا الْمَاحِي الَّذِي يُمْحَى بِيَ الْكُفْرُ، وَأَنَا الْحَاشِرُ الَّذِي يُحْشَرُ النَّاسُ عَلَى عَقِبِي، وَأَنَا الْعَاقِبُ، وَالْعَاقِبُ الَّذِي لَيْسَ بَعْدَهُ نَبِيٌّ ". صحيح مسلم.
و عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ:
أُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا بِلَحْمٍ، فَرُفِعَ إِلَيْهِ الذِّرَاعُ وَكَانَتْ تُعْجِبُهُ، فَنَهَسَ مِنْهَا نَهْسَةً، فَقَالَ:
" أَنَا سَيِّدُ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ! وَهَلْ تَدْرُونَ بِمَ ذَاكَ؟! يَجْمَعُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ، فَيُسْمِعُهُمْ الدَّاعِي، وَيَنْفُذُهُمْ الْبَصَرُ، وَتَدْنُو الشَّمْسُ، فَيَبْلُغُ النَّاسَ مِنْ الْغَمِّ وَالْكَرْبِ مَا لَا يُطِيقُونَ وَمَا لَا يَحْتَمِلُونَ، فَيَقُولُ بَعْضُ النَّاسِ لِبَعْضٍ: أَلَا تَرَوْنَ مَا أَنْتُمْ فِيهِ؟ أَلَا تَرَوْنَ مَا قَدْ بَلَغَكُمْ؟ أَلَا تَنْظُرُونَ مَنْ يَشْفَعُ لَكُمْ إِلَى رَبِّكُمْ؟ فَيَقُولُ بَعْضُ النَّاسِ لِبَعْضٍ: ائْتُوا آدَمَ.

فَيَأْتُونَ آدَمَ، فَيَقُولُونَ: يَا آدَمُ! أَنْتَ أَبُو الْبَشَرِ، خَلَقَكَ اللَّهُ بِيَدِهِ، وَنَفَخَ فِيكَ مِنْ رُوحِهِ، وَأَمَرَ الْمَلَائِكَةَ فَسَجَدُوا لَكَ، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ. أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلَا تَرَى إِلَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ آدَمُ: إِنَّ رَبِّي غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَإِنَّهُ نَهَانِي عَنْ الشَّجَرَةِ فَعَصَيْتُهُ، نَفْسِي...نَفْسِ. اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي. اذْهَبُوا إِلَى نُوحٍ.
فَيَأْتُونَ نُوحًا فَيَقُولُونَ: يَا نُوحُ! أَنْتَ أَوَّلُ الرُّسُلِ إِلَى الْأَرْضِ، وَسَمَّاكَ اللَّهُ عَبْدًا شَكُورًا، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ. أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَإِنَّهُ قَدْ كَانَتْ لِي دَعْوَةٌ دَعَوْتُ بِهَا عَلَى قَوْمِي، نَفْسِي...نَفْسِ. اذْهَبُوا إِلَى إِبْرَاهِيمَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
فَيَأْتُونَ إِبْرَاهِيمَ، فَيَقُولُونَ: أَنْتَ نَبِيُّ اللَّهِ وَخَلِيلُهُ مِنْ أَهْلِ الْأَرْضِ! اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ، أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلَا تَرَى إِلَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ إِبْرَاهِيمُ: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ، وَلَا يَغْضَبُ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَذَكَرَ كَذَبَاتِهِ. نَفْسِي ...نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي. اذْهَبُوا إِلَى مُوسَى.

فَيَأْتُونَ مُوسَى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَيَقُولُونَ: يَا مُوسَى أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ! فَضَّلَكَ اللَّهُ بِرِسَالَاتِهِ وَبِتَكْلِيمِهِ عَلَى النَّاسِ، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ، أَلَا تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ مُوسَى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَإِنِّي قَتَلْتُ نَفْسًا لَمْ أُومَرْ بِقَتْلِهَا. نَفْسِي...نَفْسِ. اذْهَبُوا إِلَى عِيسَى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
فَيَأْتُونَ عِيسَى فَيَقُولُونَ: يَا عِيسَى أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ، وَكَلَّمْتَ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ، وَكَلِمَةٌ مِنْهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ! فَاشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ. أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ عِيسَى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ، وَلَمْ يَذْكُرْ لَهُ ذَنْبًا، نَفْسِي...نَفْسِ، اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي. اذْهَبُوا إِلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
فَيَأْتُونِّي فَيَقُولُونَ: يَا مُحَمَّدُ، أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ وَخَاتَمُ الْأَنْبِيَاءِ، وَغَفَرَ اللَّهُ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ! اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ. أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَأَنْطَلِقُ، فَآتِي تَحْتَ الْعَرْشِ، فَأَقَعُ سَاجِدًا لِرَبِّي. ثُمَّ يَفْتَحُ اللَّهُ عَلَيَّ وَيُلْهِمُنِي مِنْ مَحَامِدِهِ وَحُسْنِ الثَّنَاءِ عَلَيْهِ شَيْئًا لَمْ يَفْتَحْهُ لِأَحَدٍ قَبْلِي. ثُمَّ يُقَالُ: يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ سَلْ تُعْطَهْ، اشْفَعْ تُشَفَّعْ. فَأَرْفَعُ رَأْسِي، فَأَقُولُ: يَا رَبِّ أُمَّتِي...أُمَِّي. فَيُقَالُ: يَا مُحَمَّدُ أَدْخِلْ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِكَ مَنْ لَا حِسَابَ عَلَيْهِ مِنْ الْبَابِ الْأَيْمَنِ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ وَهُمْ شُرَكَاءُ النَّاسِ فِيمَا سِوَى ذَلِكَ مِنْ الْأَبْوَابِ.
وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، إِنَّ مَا بَيْنَ الْمِصْرَاعَيْنِ مِنْ مَصَارِيعِ الْجَنَّةِ لَكَمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَهَجَرٍ، أَوْ كَمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَبُصْرَى ". صحيح مسلم.
و عن حذيفة وأبي هريرة رضي الله عنهما، قالا:

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
" يَجْمَعُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى النَّاسَ. فَيَقُومُ الْمُؤْمِنُونَ حَتَّى تُزْلَفَ لَهُمْ الْجَنَّةُ. فَيَأْتُونَ آدَمَ فَيَقُولُونَ: يَا أَبَانَا اسْتَفْتِحْ لَنَا الْجَنَّةَ. فَيَقُولُ: وَهَلْ أَخْرَجَكُمْ مِنْ الْجَنَّةِ إِلَّا خَطِيئَةُ أَبِيكُمْ آدَمَ؟. لَسْتُ بِصَاحِبِ ذَلِكَ. اذْهَبُوا إِلَى ابْنِي إِبْرَاهِيمَ خَلِيلِ اللَّهِ.
قَالَ: فَيَقُولُ إِبْرَاهِيمُ: لَسْتُ بِصَاحِبِ ذَلِكَ. إِنَّمَا كُنْتُ خَلِيلًا مِنْ وَرَاءَ وَرَاءَ. اعْمِدُوا إِلَى مُوسَى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، الَّذِي كَلَّمَهُ اللَّهُ تَكْلِيمًا.
فَيَأْتُونَ مُوسَى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَيَقُولُ: لَسْتُ بِصَاحِبِ ذَلِكَ. اذْهَبُوا إِلَى عِيسَى كَلِمَةِ اللَّهِ وَرُوحِهِ.
فَيَقُولُ عِيسَى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَسْتُ بِصَاحِبِ ذَلِكَ.
فَيَأْتُونَ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. فَيَقُومُ، فَيُؤْذَنُ لَهُ.
وَتُرْسَلُ الْأَمَانَةُ وَالرَّحِمُ، فَتَقُومَانِ جَنَبَتَيْ الصِّرَاطِ يَمِينًا وَشِمَالًا، فَيَمُرُّ أَوَّلُكُمْ كَالْبَرْقِ ".
قَالَ: قُلْتُ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي! أَيُّ شَيْءٍ كَمَرِّ الْبَرْقِ؟.
قَالَ: " أَلَمْ تَرَوْا إِلَى الْبَرْقِ كَيْفَ يَمُرُّ وَيَرْجِعُ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ؟ ثُمَّ كَمَرِّ الرِّيحِ، ثُمَّ كَمَرِّ الطَّيْرِ، وَشَدِّ الرِّجَالِ، تَجْرِي بِهِمْ أَعْمَالُهُمْ، وَنَبِيُّكُمْ قَائِمٌ عَلَى الصِّرَاطِ يَقُولُ: رَبِّ سَلِّمْ سَلِّمْ...حَتَّى تَعْجِزَ أَعْمَالُ الْعِبَادِ...حَتَى يَجِيءَ الرَّجُلُ فَلَا يَسْتَطِيعُ السَّيْرَ إِلَّا زَحْفًا.
قَالَ: وَفِي حَافَتَيْ الصِّرَاطِ كَلَالِيبُ مُعَلَّقَةٌ مَأْمُورَةٌ بِأَخْذِ مَنْ أُمِرَتْ بِهِ، فَمَخْدُوشٌ نَاجٍ، وَمَكْدُوسٌ فِي النَّارِ ".
وَالَّذِي نَفْسُ أَبِي هُرَيْرَةَ بِيَدِهِ إِنَّ قَعْرَ جَهَنَّمَ لَسَبْعُونَ خَرِيفًا. صحيح مسلم.
ـ من أقوال كبار رجال الفكر والسياسة في النبيّ محمد صلى الله عليه وسلم:

هذه شهادات لبعض المنصفين من رجالات الشرق والغرب:
ـ لا يمكن معرفة شخصيّة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ بكلّ جوانبها. ولكن كلّ ما في استطاعتي أن أقدّمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة. فهناك محمد النبيّ، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد، ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي …

كلّ هذه الأدوار الرائعة في كلّ دروب الحياة الإنسانيّة تؤهّله لأن يكون بطلا. ] البروفسور رما كريشنا راو في كتابه: محمد النبيّ. صلى الله عليه وسلم [.
ـ محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ نبيّ حقيقيّ بمعنى الكلمة، ولا يمكننا إنكار أنّ محمّدا هو المرشد القائد إلى طريق النجاة. ] الدكتور هانز كونج/ عالِم اللاهوت السويسري[.
ـ أعظم حدث في حياتي، هو: أنني درستُ حياة رسول الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ دراسة وافية، وأدركتُ ما فيها من عظمة وخلود. ] الشاعر الفرنسي لامارتين[ .
ـ جدير بكلّ ذي عقل أن يعترف بنبوّة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأنّه رسول من السماء إلى الأرض. ] كارل ماركس[.
ـ إنّ محمدا ـ صلى الله عليه وسلم ـ نبيّ المسلمين لُقّبَ بالأمين منذ الصِغر بإجماع أهل بلده، لِشرف أخلاقه وحُسْن سلوكه. ومهما يكن من أمر؛ فإنّ محمدا أسمى من أن ينتهي إليه الواصف، ولا يعرفه من جهله، وخبير به من أمعن النظر في تاريخه المجيد. ذلك التاريخ الذي ترك محمدا ـ صلى الله عليه وسلم ـ في طليعة الرسل ومُفَكّري العالم. ] السير الإنكليزي موير [.
ـ إنّ العالَمَ أحوج ما يكون إلى رجُلٍ في تفكير محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ. هذا النبيّ الذي وضَعَ دينَه دائماً موضع الاحترام والإجلال، فإنّه أقوى دِيْنٍ على هضم جميع المدَنِيّات. ويتابع: لقد كانوا يعتبرونه عدُوّا للمسيحيّة، لكنني اطلعتُ على أمر هذا الرجل، فوجدته أُعجوبة خارقة، وتوصلتُ إلى أنّه لم يكن عدُوّا للمسيحيّة، بل؛ يجب أن يُسمّى مُنْقِذا للبشريّة. وفي رأيي ـ والكلام لبرناردشو ـ أنّه لو تَوَلّى أمر العالَم اليوم، لوُفِّقَ في حلّ مشكلاتنا بما يُؤَمّن السلام والسعادة التي يرنو إليها البشر. ] برناردشو/ في كتابه: محمد. هذا الكتاب الذي منعت السلطات البريطانيّة تداوله، وصادرته وأحرقته.[.

ـ بحثتُ في التاريخ عن مثلٍ أعلى لهذا الإنسان، فوجدْتُهُ في النبيّ العربيّ محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ. ] شاعر الألمان: غوته [.
ـ أردتُ أن أعرفَ صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر … كان ذلك من خلال بساطة الرسول محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ مع دقّته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأتباعه، وشجاعته، مع ثقته المطلقة في ربّه وفي رسالته، هذه الصفات التي مَهَّدت الطريقَ، وتَخَطّت المصاعب، وليس السيف. ] مهاتما غاندي في حديث لجريدة: ينج إنديا[.
ـ إننا لم نُنْصِف محمداًـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا أنكرنا ما هو عليه من عظيم الصفات، وحميد المزايا. فلقد خاض محمدٌ ـصلى الله عليه وسلم ـ معركة الحياة الصحيحة في وجه الجهل والهمجيّة، مُصِرّا على مبدئه، وما زال يُحاربُ الطغاةَ حتى انتهى به المطاف إلى النصر المُبيْن، فإصبحت شريعتُه أعظم الشرائع، وهو فوق عظماء التاريخ. ] أستاذ اللغات السامية/ سنرستن الأسوجي، في كتابه: تاريخ حياة محمد.[.
ـ إنّ اختياري مُحمّدا ـ صلى الله عليه وسلم ـ ليكون الأوّل في أهمّ وأعظم رجال التاريخ قد يُدْهش القُرّاء، ولكنّه الرجل الوحيد في التاريخ كلّه الذي نجح على المستويين: الدِيْنيّ والدُنْيَويّ … ولكنّ محمدا هو الوحيد الذي أتمّ رسالته الدينيّة، وتحددت أحكامها، وآمنت بها شعوب بأسرها في حياته. ولأنّه أقام جانب الدين دولة جديدة، فإنّه في هذا المجال الدُنيويّ أيضا وَحَّدَ القبائلَ في شَعْبٍ، والشعوبَ في أُمّة، ووضع لها كلَّ أسس حياتها. ] مايكل هارت/ في كتابه: مئة رَجُلٍ في التاريخ.[.
( الفقرة مقتبسة ـ بتصرف ـ من مجلة: الفرقان/ جمعية المحافظة على القرآن الكريم/ العدد الحادي والخمسون، ومن جريدة: الظلال/ الجامعة الهاشميّة/ العدد الأول. ).