Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

النبوة والرسالة محض فضل من الله يختص به من شاء من عباده , وهو سبحانه  أعلم بمواقع فضله , ومحال رضاه , وأعلم بمن يصلح لهذا الشأن , فهو سبحانه صاحب الخلق والتدبير , والاختيار والاصطفاء , كما قال تعالى : ( وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون ) وقال تعالى : ( وإذا جاءتهم آية قالوا لن نؤمن حتى نؤتى مثل ما أوتي رسل الله الله أعلم حيث يجعل رسالته ) عبد الرؤوف عثمان

كتاب الرحمة في حياة الرسول

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

فضل المدينة وسكناها

أضخم عمل عن الحرمين الشريفين

شاهد المدينة المنورة مباشرة

الرئيسية

1- كان إذا دخلَ الخلاء قال: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الخُبُثِ والخَبَائِثِ» [ق]، وإذا خرج يقول: «غُفْرَانَكَ» [د, ت, جه].
2- وكانَ أكثرَ ما يبولُ وهو قاعدٌ.
3- وكان يستنجي بالماءِ تارةً, ويَسْتَجْمِرُ بالأحجارِ تارةً, ويجمعُ بينهما تارةً.
4- وكان يستنجي ويستجمرُ بشِمالِه.
5- وكان إذا اسْتَنْجَى بالماءِ ضَرَبَ يَدَهُ بَعْدَ ذَلِكَ عَلَى الأرضِ.
6- وكان إِذَا ذَهَبَ في سَفَرِه للحاجةِ انطلقَ حَتَّى يتوارَى عَنْ أَصْحَابِهِ.
7- وكان يستتِر بالهدفِ تارةً وبِحَائِشِ النَّخْلِ تارةً، وبشجرِ الوادي تارةً.
8 – وكان يرتاد لبوْلِه الموضعَ الدَّمِثَ [اللَّيِّنَ الرخو من الأرض].
9- وكان إِذَا جَلَسَ لحاجتِه لم يرفعْ ثوبَهُ حتى يَدْنُوَ مِنَ الأرضِ.
10 – وكانَ إِذَا سَلَّم عليه أحدٌ وهو يبولُ لم يَرُدَّ عليه.

ب – هَدْيُهُ صلى الله عليه وسلم في الوُضُوءِ( ) :
1- كان يتوضأ لكل صلاةٍ في غالبِ أحيانِه, وربما صَلَّى الصَّلواتِ بِوُضُوءٍ واحدٍ.
2- وكان يتوضأُ بالْمُدِّ( ) تارةً, وبثُلُثَيْهِ تارةً, وبأزيَد منه تارةً.
3- وكان من أيسرِ الناس صَبًّا لماء الوضوءِ ويُحَذِّرُ أمته مِنَ الإسرافِ فيه.
4- وكان يتوضأُ مرةً مرةً, ومرتينِ مرتينِ, وثلاثًا ثلاثًا, وفي بعضِ الأعضاءِ مرتينِ وبعضِهما ثلاثًا, ولم يتجاوز الثلاثَ قَطُّ.
5- وكان يتمضمضُ ويستنشقُ تارةً بغَرفة، وتارةً بغَرفتينِ, وتارةً بثلاث, وكان يصلُ بين المضمضةِ والاستنشاقِ.

6- وكان يستنشقُ باليمينِ ويستنثرُ باليسرى.
7 – ولم يتوضأ إلا تمضمضَ واستنشقَ.
8 – وكان يمسحُ رأسهُ كلَّه, وتارةً يُقْبِل بيديه ويُدْبِر.
9 – وكان إذا مسحَ على ناصيتِه كَمَّل على العِمَامَةِ.
10 – وكان يمسحُ أذنيه – ظاهرَهما وباطنَهما – مع رأسه.
11- وكان يغسلُ رِجْلَيْهِ إذا لم يكونَا في خُفَّيْنِ ولا جَوْرَبَيْنِ.
12- وكان وُضُوؤه مُرَتَّـبًا متواليًا ولم يُخِلّ به مرة واحدة.
13- وكان يبدأ وضوءَه بالتَّسْمِيَةِ, ويقول في آخره: «أَشْهَدُ أَنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ وحده لا شَرِيكَ لَهُ, وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ, اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنَ التوَّابِينَ واجْعَلْنِي مِنَ المُتَطَهِّرِينَ» [ت].
ويقول: «سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ, أَشْهَدُ أَنْ لاَ إلهَ إِلَّا أَنْتَ, أَسْتَغْفِرُكَ وأَتُوبُ إلَيْكَ».
14- ولم يَقُلْ في أوله: نَوَيْتُ رفعَ الحَدثِ ولا استباحةَ الصَّلاةِ, لا هوَ ولا أحدٌ من أصحابِه الْبَتَّةَ.
15- ولم يَكُنْ يتجاوز المِرْفَقَيْنِ والكعبينِ.
16 – ولم يكن يعتاد تنشيفَ أعضائِهِ.
17- وكان يُخَلِّلُ لِحْيَتَهُ أحيانًا, ولم يُوَاظِبْ على ذلك.

18 – وكان يخللُ بينَ الأصابعِ, ولم يكن يحافظ على ذلك.
19 – ولم يَكُنْ من هَدْيه أن يُصَبَّ عليه الماءُ كلما توضأ, ولكن تارةً يَصُبُّ على نفسِه, وربما عاونَهُ مَنْ يَصُبُّ عليه أحيانًا لحاجةٍ.
ج – هَدْيُهُ صلى الله عليه وسلم في الْمسْحِ عَلَى الْخُفَّيْنِ( ):
1- صَحَّ عنه أنه مسح في الحضر والسفر, وَوَقَّتَ للمقيم يومًا وليلةً, وللمسافر ثلاثةَ أيامٍ ولياليهنَّ.
2- وكان يمسحُ ظَاهِرَ الخُفَّيْنِ, ومَسَحَ عَلَى الجوْرَبينِ, وَمَسَحَ على العِمَامَةِ مُقْتَصِرًا عليها, ومع الناصيةِ.
3- ولم يكن يتكلفُ ضِدَّ الحالة التي عليها قدماه, بل إن كانتا في الخفين مَسَحَ, وإن كانتا مكشوفتين غَسَلَ.
د- هَدْيُهُ صلى الله عليه وسلم في التُّيَمُّمِ( ):
1- كان يتيمم بالأرضِ التي يُصَلِّي عليها ترابًا كانت أَوْ سَبِخَةً أَوْ رملًا, ويقول: «حَيْثُمَا أَدْرَكَتْ رَجُلًا مِنْ أُمَّتِي الصَّلاةُ فَعِنْدَهُ مَسْجِدُهُ وَطَهُورُهُ»[حم].
2- ولم يكن يحمل الترابَ في السفرِ الطويل, ولا أمرَ به.
3- ولم يَصحَّ عنه التيممُ لكل صلاةٍ, ولا أمَرَ به, بل أطلقَ التيممَ وجعله قائمًا مقامَ الوضوءِ.
4- وكان يتيممُ بضربةٍ واحدةٍ للوجهِ والكفينِ.