Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

-          من أسماءه صلى الله عليه وسلم:

 

عن جبير بن مطعم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:إن لي أسماء وأنا محمد وأنا أحمد وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدميَّ وأنا العاقب الذي ليس بعده أحد. متفق عليه

 

-          ما هو السبب الذي دعا النبي صلى الله عليه وسلم للتجهيز وإرسال أصحابه لغزوة مؤته؟

 

الجواب(يتبع)

 

الجواب:

 

سبب غزوة مؤته هو أن ملك بصرى (واسمه شرحبيل بن عمرو الغساني) قتل الحارث بن عمير الأزدي رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أرسله إليه لدعوته للإسلام وقدأوثقه رباطا ثم قتله ولم يقتل لرسول الله رسول غيره .فندب صلى الله عليه وسلم الناس للخروج إلى الشام فخرج المسلمون في ثلاثة آلاف مقاتل إلى مؤته ولم يخرج معهم رسول الله في هذه الغزوة

 

-          في غزوة تبوك زادت قوة الفرسان في التركيب التنظيمي للجيش الاسلامي حتى بلغت ثلث قوته،فبعد أن كانت في أول معركة وهي بدر لا تكاد تذكر (فارس واحد) قفزت الى عشرة آلاف فارس في جيش قوامه ثلاثون ألف مقاتل (أ.د محمد أمحزون)

 

كتاب الرحمة في حياة الرسول

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

فضل المدينة وسكناها

أضخم عمل عن الحرمين الشريفين

شاهد المدينة المنورة مباشرة

الرئيسية

وفي نشوة الفتح، وشذى النصر الفواح، صاح قائد الأنصار سعد بن عبادة : " الْيَوْمَ يَوْمُ الْمَلْحَمَةِ ! الْيَوْمَ تُسْتَحَلُّ الْكَعْبَةُ! "
فَقَالَ النبي – صلى الله عليه وسلم - : "كَذَبَ سَعْدٌ، وَلَكِنْ هَذَا يَوْمٌ يُعَظِّمُ اللَّهُ فِيهِ الْكَعْبَةَ، وَيَوْمٌ تُكْسَى فِيهِ الْكَعْبَةُ "[ صحيح البخاري (3944) ]
وأمر بالراية - راية الأنصار - أن تؤخذ من سعد بن عبادة كالتأديب له، ويقال: إنها دفعت إلى ابنه قيس بن سعد.[ ابن كثير: 3/559].

وفيه، دلالة على حظر فحش القول وهُجره في الشعارات والهتافات، خاصة في المؤتمرات والتظاهرات، فليس من أخلاقنا، أن نتخلق بأخلاق الغوغاء ممن يتهفون بأفظع الهجاء . فإذا هتفنا أو شعِرنا أو نَظَمْنا الشعارات، أو نثرنا الأسجاع؛ في تظاهرة أو مؤتمر، فإنما يكون بأطايب الكلام، وبأحاسن الألفاظ، فديننا دين مكارم الأخلاق . والله يكره الفاحش البذيء، واللعان الطعان .

******