Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

-          بعثت بالحنيفية السمحة:

قال ابن القيم: جمع بين كونها حنيفية وكونها سمحة، فهي حنيفية في التوحيد سمحة في الأخلاق، وضد الأمرين: الشرك، وتحريم الحلال .

كتاب الرحمة في حياة الرسول

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

فضل المدينة وسكناها

أضخم عمل عن الحرمين الشريفين

شاهد المدينة المنورة مباشرة

الرئيسية

دلائل النبوة

 وإن من دلائل نبوته وأمارات صدقه صلى الله عليه وسلم ما رأينا من تعبده لله تعالى وخشيته منه، ولو كان دعياً لما تعبد لله، ولما أتعب نفسه، ولا ألزمها ضروب العبادة التي قرحت رجليه، بل لكان صنع ما يصنعه سائر الأدعياء من مقارفة الشهوات واستحلال المحرمات ، فكل ما اشتهى الدعي أمراً صيره ديناً وشرعة.

ومن ذلك ما فعله مسيلمة الكذاب، فقد أحل لأتباعه الخمر والزنا، ووضع عنهم الصلاة ، فتكاليف الشريعة لا يطيقها الأدعياء، لذا سرعان ما يتخلصون منها.

قال الطيبي: "وذلك لما في هذه السور من أهوال يوم القيامة والمَثُلات النوازل بالأمم الماضية: أخذ مني مأخذه، حتى شبتُ قبل أوانه".[3] فالذي شيب رسول الله ما قرأه في هذه السور من الأهوال التي يرهبها الأتقياء العارفون بربهم، الذين قدروه حق قدره.

يجيبنا عبد الله بن عمرو، فيقول: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم نائماً، فوجد تمرة تحت جنبه، فأخذها فأكلها، ثم جعل يتضور من آخر الليل، وفزع لذلك بعض أزواجه فقال: ((إني وجدت تمرة تحت جنبي، فأكلتُها، فخشيتُ أن تكون من تمر الصدقة)).[6]

إن الذي أرَّقَ النبي صلى الله عليه وسلم خوَّفَه أن تكون التمرة التي أكلها من تمر الصدقة التي لا تحل له.
وأما عبادة النبي صلى الله عليه وسلم لربه، فهي شاهد لا مراء في صدقه، فهي مما لا يصدر عن دعي يكذب على الله ويضل الناس باسمه، وحاشاه صلى الله عليه وسلم أن يكون دعياً، فما من دعي يكذب على ربه ثم يجهد نفسه بالعبادة له.

وتصف عائشة رضي الله عنها صفة صلاته صلى الله عليه وسلم، فتقول: (كان يصلي إحدى عشرة ركعة، كانت تلك صلاته، يسجد السجدة من ذلك قدرَ ما يقرأ أحدُكم خمسين آية قبل أن يرفع رأسه، ويركع ركعتين قبل صلاة الفجر، ثم يضطجع على شقه الأيمن حتى يأتيه المنادي للصلاة).[8]

ويصف عليٌّ رضيى الله عنه حاله صلى الله عليه وسلم في يوم بدر حين تعب الصحابة وأسلموا أعينهم للنوم، فيقول: (ولقد رأيتنا وما فينا إلا نائم، إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت شجرة يصلي ويبكي حتى أصبح).[9]

 ولم يكن صيامه هذا فحسب ، بل كان صلى الله عليه وسلم يصوم الأيام المتتابعة ، يقول أنس رضيى الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر من الشهر حتى نظن أن لا يصوم منه شيئاً، ويصوم حتى نظن أن لا يفطر منه شيئاً، وكان لا تَشاء أن تراه من الليل مصلياً إلا رأيته، ولا نائماً إلا رأيتَه).[12]

إذا أجرينا مقارنة بين حياة محمد (صلى الله عليه وسلم) قَبلَ بعثته وَبَعدها سَنَستخلِص من كلِّ ذلك أنّه ليس من المعقولُ أنْ يُظنَّ أنّ محمداً كَانَ يدّعي النبوّة كَذِباً لينال بها متاع الدنيا والرفعة والمجد والسلطة.
قبل بعثتِه، لم يكن عند محمد (صلى الله عليه وسلم) همٌّ مالي. فكونه تاجراً كيِّساً ومشهوراً، جعله يحصل على دخل مُرضي ووافر. ولقد أصبح بعد بعثته أسوء حالاً مادياً ممّا كان عليه قبل البعثة، وذلك بسبب شغله بالنبوّة. لمزيد من التَوضيح في هذه الظروف، يليق هنا أنْ نَنْظرَ في هذه الآثار عن حياتِه:

سّيدي رسول الله:
إنّ مَثَلِي ومَثَلك، كَمَثَلِ حكيمٍ رأى القمر ليلة البدر.. فقال: أيّها البدر، ماذا أقول لك! أأقول: رَفَعَكَ الله... لقد رفعك؛ أأقول: كَمَّلَكَ الله … لقد كمّلك؛ أأقول: نَوَّرك الله … لقد نوّرك؛ أَأَقول: جمّلك الله … لقد جمّلك.
وأنت يا سيّدي يا رسول الله …
لقد رفعك الله: ( ورفعنا لك ذكرك ). الشرح: 4،
ولقد كمّلك: ( وإنّك لعلى خُلُقٍ عظيم ). القلم: 4،
وأنت نورٌ مبين: ( قدْ جاءكم من الله نورٌ وكتابٌ مُبِيْن ). المائدة: 15،
ولقد جمّلك ربُّك، فقد أُعطيتَ الجمال مع الهيبة.

أشار القرآن الكريم في أكثر من موضع إلى جانب من جوانب الإعجاز في حياة النبي – صلى الله عليه وسلم - ، وهو الإخبار عن قصصٍ ومشاهد تفصيلية لحضارات سادت ثم اندثرت ، والحديث عن مواقف غيبيّة وقعت في أمم سابقة لم يكن لها اتصالٌ مباشرٌ بأهل الجزيرة العربية ، وذلك في قوله سبحانه : { ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون } ( آل عمران : 44 ) ، وقوله سبحانه : { ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ أجمعوا أمرهم وهم يمكرون } ( يوسف : 102 ) .

لقي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أعدائه كثير الأذى، وعظيم الشدة والمكائد، منذ جهر بدعوته، ولكن الله تبارك وتعالى حفظه ونصره، وعصمه من الناس ..
ومن عصمة الله لنبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ حفظه له من أعدائه عامة، ومن أهل مكة وصناديدها خاصة، فقد أنجاه الله من المؤامرات التي واجهته منذ بعثته ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وقد أخبره الله وأنبأه بحفظه وسلامته من كيدهم وعدوانهم، فقال له: { وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ } (المائدة: من الآية67)..

من المعجزات التي أكرم الله بها نبيه محمدا - صلى الله عليه وسلم -، حصول الشفاء على يديه للكثير من أصحابه ببركته ودعائه، مما كان له كبير الأثر في تثبيت نفوسهم، وزيادة إيمانهم.

المقطع المختار من قسم مقاطع الفيديو