Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

-    حنينا وحنين الجذع
كان الحسن البصري إذا حدث بحديث حنين جذع المنبر للرسول بكى وقال:هذه خشبة تحن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنتم أحق أن تشتاقوا إليه
-    كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : ( اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة ، وفي الآخرة حسنة ، وقنا عذاب النار) .رواه  متفق عليه

البحث

كتاب الرحمة في حياة الرسول

شاهد مكة المكرمة مباشرة

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

إبحث عن محتويات الموقع

شاهد المدينة المنورة مباشرة

المسجد النبوي _ تصوير ثلاثي الأبعاد

Madina Mosque 3D view

الرئيسية

الخصائص النبوية

characteristics-of-the-messenger.jpg

خصوصيات الرسول صلى الله عليه وسلم
للشيخ : محمد ناصر الدين الألباني
لقد خص النبي عليه الصلاة والسلام بخصائص كثيرة، منها: شفاعته في تخفيف العذاب عن بعض المقبورين، كما في حديث: (أنهما لعيذبان ..) وكذلك سماع قتلى قليب بدر لخطابه، وكذلك خص بأفعال تبينت خصوصيتها بما عارضها من أقواله، وعليها تجري قاعدة فقهية عظيمة: القول مقدم على الفعل عند التعارض.

توجيه حديث: (إنهما ليعذبان ..)

You are missing some Flash content that should appear here! Perhaps your browser cannot display it, or maybe it did not initialize correctly.

m034.jpg

إجابة سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله
 
كيف تكون الصلاة على النبي من عند الله، وكيف صلاة العبد على النبي؟
 
الصلاة من عند الله ثناؤه على الرسول -صلى الله عليه وسلم-، ثناؤه عليه الملائكة، صلاة الله على العبد ثناء الله عليه عند الملائكة، ورحمته إياه برحمته بتوفيقه في الدنيا، أو إدخاله الجنة في الآخرة، هذا من صلاته عليه، ولكن معظمها الثناء، صلاة الله ثناء على العبد في الملأ الأعلى.

m033.jpg

إجابة سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله

أرجو أن تذكروا لي عدة أحاديث عن وصف النبي صلى الله عليه وسلم، ذلكم أني في غاية الشوق إلى معرفة المزيد عن أوصافه عليه الصلاة والسلام؟

ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان وسطاً من الرجال، ليس بالقصير ولا بالطويل بل بين ذلك، وكان أبيض مشرباً بالحمرة عليه الصلاة والسلام، وكان كث اللحية عليه الصلاة والسلام، ضخم الكرابيس، إذا مشى كأنما ينحدر من صخرة، يعني يمشي قوياً عليه الصلاة والسلام، وكان الغالب عليه أنه لا يلتفت عليه الصلاة والسلام، إلا إذا دعت الحاجة إلى ذلك، فهذا كله من صفاته عليه الصلاة والسلام.

m006.jpg

يقول الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل:  (وما محمدٌ إلاّ رسولٌ قدْ خَلَتْ منْ قَبْلِهِ الرُسُلُ أفَإنْ ماتَ أوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ على أعْقَابِكُمْ ومنْ يَنْقَلِبْ على عَقِبَيْهِ فلنْ يَضُرَّ اللهَ شيئَا وسَيَجْزِي اللهُ الشاكِرِيْن ). آل عمران: 144.

في صحيح البخاري رحمه الله تعالى، عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ أمّ المؤمنين رضي الله عنها، زوج النبيّ صلى الله عليه وسلم،عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ:

m007.jpg

الرسول صلى الله عليه وسلم القائد والقاضي

الكاتب: أسامة الحمصي

 

في شرح النووي على مسلم رحمهما الله تعالى:
عن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ:

كان الصحابة رضي الله عنهم؛ من أشدّ الناس حُبّا للنبيّ صلى الله عليه وسلم، ومن أحرص الناس على طاعته، وأسرعهم إليها، وأنشطهم فيها، وأصبرهم عليها. فأحبُّوا ما أحبّ، وكَرِهوا ما كَرِه. وقدّموا من أجل ذلك الغالي والنفيس، ولهم في ذلك القِدْح المُعَلّى، والنصيب الأوفى، إلى يوم الدين. فوصل بهم ومعهم إلى الكمال في تبليغ دعوة الله تعالى، وانتصر، وأسس دولة الإسلام العظيم الخالد، وصنع من أتباعه وأصحابه أعظم جيل، وكانت أمته خير أمّة أخرجت للناس. قال سبحانه وتعالى: ( كُنْتم خيرَ أمّةٍ أُخْرِجَت للناسِ تأمرونَ بالمعروف وتَنْهَوْن عن المُنْكر وتُؤْمِنون بالله … ). آل عمران: 110.

قال الله مولانا العظيم: ( عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا ):
عن جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ رضي الله عنه: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " أَنَا مُحَمَّدٌ، وَأَنَا أَحْمَدُ، وَأَنَا الْمَاحِي الَّذِي يُمْحَى بِيَ الْكُفْرُ، وَأَنَا الْحَاشِرُ الَّذِي يُحْشَرُ النَّاسُ عَلَى عَقِبِي، وَأَنَا الْعَاقِبُ، وَالْعَاقِبُ الَّذِي لَيْسَ بَعْدَهُ نَبِيٌّ ". صحيح مسلم.
و عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ:

لقد رفع اللهُ سبحانه وتعالى للنبيّ محمّد صلى الله عليه وسلم ذكْرَه، وشرح صدره، وغفر له ما تقدم وما تأخر من ذنبه، وزكّى بصره ولسانه وعقله، وصلى عليه وملائكتُه المقربون، وأمرنا بالصلاة والسلام عليه، وأمره بتبليغ رسالته، وأمرنا بطاعته واتباع سنته، وامتدحه في مواطن كثيرة من كتابه العزيز.
كيف لا!؟ وهو سبحانه القائل: ( اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ ). الأنعام: 124.
وفيما يأتي نستعرض بعضا من الآيات الكريمات التي تبيّن لنا ذلك. وقد اعتمدت ترتيبها حسبما وردت مرتبة في القرآن الكريم.
قال الله مولانا العظيم سبحانه وتعالى: